تعليم المعرفة اللّغويّة بطرائق جذّابة

يُواجه تعليم المعرفة اللغويّة تحدّيات عديدة في ظلّ حالة من الضّعف اللغويّ العامّ لدى تلاميذنا في المراحل العمريّة المختلفة، وحالة من النفور لدى الكثير منهم تجاه تعلّم المعرفة اللغويّة بمختلف مركّباتها: النّحو، الصّرف، الإملاء، علامات التّرقيم، ودلالات الألفاظ.

ما يمكن التأكيد عليه أنّ طرائقَ التّدريسِ التّقليديّةَ لم تعد تُسعف في تغيير وضع تعليميّة فروع المعرفة اللّغويّة؛ وأنّ ثمّةَ حاجةً مُلحّةً لتبنّي طرائقَ واستراتيجيّاتٍ حديثةٍ، تنقل تعليمَ المعرفة اللّغويّة من نمطها التّقليديّ السّائد إلى نمط جديد مغاير.

في الندوة، سنتناول بعض النماذج والطرائق الحديثة التي تجعل من تعليم المعرفة اللّغويّة متعة.

الموضوع يفيد معلّمي ومعلّمات التربية اللّغويّة وطلبة تخصّص اللغة العربيّة في الكليّات والجامعات، وكلّ من يهمّه موضوع البيداغوجيا الحديثة.

الموعد: 27.1.2021 الساعة 20:00 يتوقيت القدس مدة الندوة ساعة واحدة.

المحاضرة: د. هيفاء مجادلة

أنهت اللّقب الثّاني بتفوّق في جامعة تل أبيب، واللّقب الثّالث في جامعة حيفا. أطروحة الدكتوراة بحثت مناهج اللّغة العربيّة في إسرائيل، فلسطين، الأردن، سوريا، لبنان والسّعوديّة.

تعمل محاضِرة في أكاديميّة القاسمي، مرشدة تربويّة، ومرشدة لأبحاث التخرّج لطلبة اللّقب الثاني.

باحثة في مجال البيداغوجيا الحديثة وأساليب التدريس، ديداكتيكا التربية اللّغويّة ومناهجها وكتب تدريسها.

أصدرت كتابًا أكاديميًا، وكتبًا تعليميّة في التّعبير، وعشرات المقالات باللّغة العربيّة، العبريّة، الإنجليزيّة والتّركيّة في عدّة مجلات محكّمة. وشاركت في مؤتمرات محلّيّة ودوليّة عديدة.

ناشطة ميدانيّة في مجال نشر ثقافة القراءة وتعزيز اللّغة العربيّة. أدارت مشاريع ومبادرات تربويّة وتعليميّة عديدة في المجتمع. تُمرّر دورات استكمال للمعلّمين في مواضيع البيداغوجيا الحديثة؛ تكنولوجيا التعليم؛ تعليميّة التّربية اللّغويّة والتّنوّر القرائيّ.

حصدت جائزة وزارة الثّقافة للإبداع عن فئة البحث الأدبيّ واللّغويّ للعام 2014؛ وحازت على لقب شخصيّة العام النّسائيّة القياديّة. حصدت عشرات منح التفوّق، منها منحة مجلس التّعليم العالي، منحة تميّز من قسم الدّراسات الثقافيّة في جامعة تل أبيب، منحة تفوّق من صندوق وولف وغيرها. كما تمّ تكريمها عن دورها المجتمعيّ الفاعل من جهات رسميّة عديدة.

للتسجيل