“من الإقصاء إلى الاحتواء”- يا ليت، آمين، إن شاء الله!

عقد المؤتمر “من الإقصاء إلى الاحتواء” يوم الثلاثاء، 14.1.20 بمشاركة 400 طالب في مركز TEC من 15 كليّة من جميع القطاعات الاجتماعيّة في إسرائيل.

من المتّبع ذكر الإقصاء في سياق الحديث عن النساء، ولكنّ الإقصاء يحدث في سياقات عدّة في المجتمع الإسرائيليّ، وكعادتنا، تناول المؤتمر الذي نظّمناه موضوع الانتقال من الإقصاء إلى الاحتواء في بيئة متعدّدة الثقافات.

اجتمع جميع المشاركين في بداية المؤتمر للاستماع لكلمات ترحيبيّة قدّمها كلّ من: د. أرئيل فريدمان- رئيس دائرة المنتديات وطاقم التفكير في معهد موفيت، د. دورون ليديرير- مركّزة البرامج الميدانيّة في المعهد، وليسلي باش، محاضر ضيف من إنجلترا في مركز TEC، وهو سكرتير IAIE– المنظّمة العالميّة للتربية متعدّدة الثقافات. على فكرة، ستعقد هذه المنظّمة لقاءًا عندنا في إسرائيل، ولكن لكلِّ حادثٍ حديث.

بعد الاجتماع العام، توزّع الطلّاب للقيام بفعاليّات في مجموعات العمل متعدّدة الثقافات. يدور الحديث عن مجموعات صغيرة ومختلطة مكوّنة من ستّة طلّاب وطالبات في كلّ مجموعة، يمثّل كلّ واحد منهم كليّة من الكليّات في القطاعات المختلفة، والتي يتم فيها تنفيذ مساق سنويّ في إطار المساقات التعاونيّة متعدّدة الكليّات في TEC. تعاونت مجموعات التعلّم حتّى الآن عبر الإنترنت، والتقت للمرّة الأولى هذا العام لفعاليّة مشتركة دامت ساعتين، حيث حضّرت كلّ مجموعة بشكل تعاونيّ مخرجات تعليم في مجال محتوى المساق.

صوّر الطلّاب المخرجات، وصوّروا صور “سلفي” للمجموعة ورفعوا الصور في تطبيق CollagoRate- كولاج تعاونيّ متعدّد الثقافات. طوّر يوفال شافريري هذا التطبيق خصّيصًا من أجل TEC، وهو مسؤول EdTech يعمل على دمج التكنولوجيا في مشاريع تعلّم مميّزة. يشمل الكولاج 9×9 مربّعات تمثّل المجموعات من المساقات الأربعة التي شاركت في المؤتمر. عند النقر مطوّلاً على صورة المخرجات الجماعيّة، تنقلب الصورة وتظهر بدلاً منها صورة عضوات وأعضاء المجموعة (والعكس صحيح)، وعند النقر على لوغو TEC في مركز الكولاج تظهر العبارة: “الكل أكبر من مجموع أجزائه”:

كولاج صور مجموعات الطلاب في نشاط اليوم الدراسيّ

TEC (تكنولوجيا، تربية وتعدّديّة ثقافيّة) هو برنامج متعدّد الثقافات يتم تنفيذه بمجهود مشترك ما بين السكرتارية التربويّة في وزارة التعليم، وكليّة سمينار هكيبوتسيم، ومعهد موفيت. يتعلّم سويّة طيلة السنة آلاف التلاميذ والطلاب الجامعيّين والمعلّمين والمحاضرين، يهودًا وعربًا، متديّنين وعلمانيّين، من جميع أنحاء البلاد، وذلك في مجموعات صغيرة ومتعدّدة الثقافات، وفي بيئة إنترنتيّة خالية من الآراء المسبقة. النشاط بحسب نموذج TEC يخلق الثقة بين المشاركين ويجهّزهم للقاءات مؤثّرة وجهًا لوجه، كما حصل فعلاً في مؤتمر “من الإقصاء إلى الاحتواء”.

كان المؤتمر عبارة عن مقدّمة للاحتفال السنويّ المركزيّ لـTEC في اليوم العالميّ الإنترنتيّ، والذي عُقد في تاريخ 18.3.2020 بمشاركة الآلاف من البلاد والخارج.

سجّلوا في مفكّرتكم، وتعالوا للاحتفاء بالتعدّدية الثقافيّة مع TEC!

د. ميكي كريتس وطاقم TEC

الدعوة لليوم الدراسيّ مع البرنامج، والمنظّمين، والشركاء

ألبوم صور المؤتمر الطلابي:

مؤتمر الطلاب 2020